28 أكتوبر 2023

"نادي قطر لمزاين الإبل" ينظم المؤتمر الأول في العالم لتكنولوجيا الإبل

يقام يوم الثلاثاء المقبل الساعة 10 صباحاً بفندق فورمنت الدوحة

ينظم نادي قطر لمزاين الإبل، مؤتمر تكنولوجيا الإبل الأول 2023، يوم الثلاثاء الموافق 31 أكتوبر الجاري، بتمام الساعة 10 صباحاً بفندق فرومنت الدوحة، تحت شعار "كمل تك" (CAMELTEC)، لمناقشة دور التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والعمل على ابتكار وتطوير التقنيات المستخدمة في قطاع الإبل.

ويهدف المؤتمر الأول من نوعه في الشرق الأوسط والعالم، إلى إقامة حوار علمي بناء وهادف بين ملاك الإبل وشركات التكنولوجيا والخبراء والمهتمين بمجال بحوث ورعاية الإبل، لمواكبة قطاع الإبل للتقنيات الحديثة، وفتح مجال البحث في حلول المشكلات التي تواجه أهل رياضات الإبل، إضافة إلى التعرف على آخر التقنيات الحديثة في قطاع الإبل والاستفادة منها.

ويجمع المؤتمر الأول لتكنولوجيا الإبل، والذي يأتي بالشراكة مع المنظمة الدولية للإبل (ICO)، مجموعة من كبار ملاك الإبل بدولة قطر وشركات التكنولوجيا إضافة إلى عدد من أبرز الخبراء والمختصين الدوليين في قطاع الإبل، وذلك لتبادل الأفكار ووضع آلية لتعزيز التنسيق والتعاون بين الأطراف، إضافة إلى مشاركة أحدث ما توصلت إليه الأبحاث والابتكارات في مجالات تكنولوجيا قطاع الإبل.

ويعرض المؤتمر عددا من المشاريع التكنولوجية منها تطوير الراكب الالي، وبصمة العين كأحد وسائل التعرف على المطية، والشرائح الإلكترونية، وأجهزة تتبع المطايا، واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في تقييم جمال الإبل والتعرف على سلالاتها واعمارها.

وتلعب التكنولوجيا دوراً مهماً في العديد من الاستخدامات الطبية بمهرجانات الإبل، حيث سهلت التكنولوجيا التواصل والعمل ما بين الجهات المنظمة والمشاركين والمستفيدين، في الكثير من العمليات مثل؛ التسجيل والتوثيق والعديد من الإجراءات المختلفة.

ويأتي المؤتمر امتداداً لجهود نادي قطر لمزاين الإبل، المستمرة في حماية الإبل وتعزيز سلامتها والحفاظ على سلالاتها، إضافة إلى تطوير آليات وطرق الحفاظ على سلامة الإبل ونشر الوعي والمحافظة على رياضة الاباء والاجداد وتعريف النشء بها.

وكان النادي قد أطلق العام الماضي مشروع البنك الوراثي، لبناء أرشيف وطني لإبل المزاين وحفظ سلالاتها، إلى جانب تركيب شرائح جديدة للمطايا المشاركة في كافة المهرجانات والبطولات التي ينظمها النادي، لإثبات بصمتها الوراثية، ومنع التلاعب بالشرائح، إضافة إلى المساهمة في التحقق من نسب المطية وهويتها عند البيع والشراء.